الصفات التي يحبها ويفضلها الرجل في المرأة !!!!

الصفات التي يحبها ويفضلها الرجل في المرأة  - رجل يحب زوجته

ما هي الصفات التي يفضلها الرجل في المرأة التي يريد أن يختارها شريكة حياته؟ لا خلاف في أن الرجل يريد المرأة صاحبة الفضيلة والأخلاق الكريمة التي تحافظ عليه وتحفظه في نفسها وماله وأولاده، إلا أن هناك بعض الصفات التي يجد سعادته معها إن وجدها في زوجة المستقبل يريدها ذكية وصبورة: في هذا الوقت الصعب ومع متطلبات الحياة الكثيرة أصبح الرجل يفضل المرأة الذكية والصبورة التي تشاركه أفكاره ، اهتماماته تقدر ما يفعله: المرأة التي يفضلها الرجال تلك التي تقدر ما يبذله زوجها من أجلها وما يقدمه لها، وتشعره زوجها بالامتنان والتقدير يريدها مثقفة: ويحبها أن تكون متعلمة و مثقفة عكس ما هو معتقد عند كثير من النساء بأن الرجل يهرب من الارتباط بالمرأة المتعلمة المثقفة وأن الرجل لا يهمه إلا الأنثى في المرأة يريدها خفيفة الظل: يريدها أن تكون خفيفة الظل تمسح عنه الأعباء التي تثقل كاهله وتجلي بروحها الجميلة همه، ففي المرح علاج لكثير من المشاكل الزوجية ومن أهمها الملل يريدها قنوعة: يحب الرجل المرأة القنوعة التي تقنع بالرزق وتسلم لأمر الله سبحانه وتعالى والتي تبين له الرضى لما يقدمه لها ولا تتهمه بالبخل يريدها طاهية ماهرة: يحب الرجل في زوجته أن تحترم مواعيد الطعام الخاصة به وتتفنن في إعداد أجود أنواع الأطعمة ليجد طعاماً طيباً إذا ما عاد إلى بيته بعد يوم شاق من العمل يريدها حلوة اللسان: يحب الرجل في المرأة أن تكون حلوة اللسان سلسة عذبة في حديثها لطيفة ودودة هذه صفات اخرى يريدها الرجل بل ويرغبها ويطمح أن تكون في زوجته تعمل بها وتتصف بها :

- أن تحفظه في نفسها وماله في حالة غيابه .

 - أن تسره إذا نظر إليها ، وذلك بجمالها الجسماني والروحي والعقلي ، فكلما كانت المرأة أنيقة جميلة في مظهرها كلما ازدادت جاذبيتها لزوجها وزاد تعلقه بها.

 - أن تختار الوقت المناسب والطريقة المناسبة عند طلبها أمر تريده وتخشى أن يرفضه الزوج بأسلوب حسن وأن تختار الكلمات المناسبة التي لها وقع في النفس. - أن تكون ذات خلق.

- أن لا ترفع صوتها على زوجها إذا جادلته.

 -أن تكون صابرة على فقر زوجها إن كان فقيراً ، شاكرة لغناء زوجها إن كان غنياً.

- أن تحث الزوج على صلة والدية وأصدقائه وأرحامه.

 - أن تحب الخير وتسعى جاهدة الى نشره. 

- أن تتحلى بالصدق وأن تبتعد عن الكذب.

- أن تبتعد عن الغضب ولانفعال .

- أن لا تسخر من الآخرين وأن لا تستهزئ بهم .

 - أن تكون متواضعة بعيدة عن الكبر والفخر والخيلاء .

 - أن تغض بصرها إذا خرجت من المنزل .

- أن لا تتردد في الاعتراف بالخطاء، بل تسرع بالاعتراف وتوضح الأسباب دعت إلى ذلك.

 - أن لا تمانع أن يجامعها زوجها بالطريقة التي يرغب والكيفية التي يريد ما عدا في الدبر.

- أن تكون مطالبها في حدود طاقة زوجها فلا تثقل عليه وأن ترضى بالقليل .

 - أن لا تكون مغرورة بشبابها وجمالها وعلمها وعملها فكل ذلك زائل .

- أن تكون من المتطهرات نظيفة في بدنها وملابسها ومظهرها وأناقتها.

 - إذا أعطته شئ لا تمنه عليه.

 - أن لا تصوم صوم التطوع إلا بإذنه .

- أن لا تسمح لأحد بالدخول بمنزله في حالة غيابه إلا بإذنه إذا كان من غير محارمها ، لان ذلك موطن شبه .

 - أن لا تصف غيرها لزوجها ،لان ذلك خطر عظيم على كيان الأسرة.

 - أن تتصف بالحياء .

 - أن لا تمانع إذا دعاها لفراشه .

- أن لا تسأل زوجها الطلاق.

 - أن تقدم مطالب زوجها وأوامره على غيره حتى على والديّها .

 - أن لا تضع ثيابها في غير بيت زوجها . 

- أن تبتعد عن التشبه بالرجال .

 - أن لا تنشر أسرار الزوجية في الاستمتاع الجنسي ،ولا تصف ذلك لبنات جنسها.

- أن لا تؤذي زوجها . 

- أن لا تنفق من ماله إلا بإذنه .

 - إذا كرهت خلقاً في زوجها فعليها بالصبر ، فقد تجد فيه خلق آخر أحسن وأجمل ، قد لا تجده عند غيره إذا طلقها.


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...